عـــَبـَثا نـُحاول .... [ 1 من 10 ]

[ الكاتب : فاطمة الزهراء العلوي ] [ آخر مشاركة : عبير هلال ] [ عدد الزوار : 139 ] [ عدد الردود : 6 ]
تأيّنوا بمحدٍ [ 2 من 10 ]

[ الكاتب : حسين إبراهيم الشافعي ] [ آخر مشاركة : حسين إبراهيم الشافعي ] [ عدد الزوار : 284 ] [ عدد الردود : 4 ]
العبد الصّالح [ 3 من 10 ]

[ الكاتب : حسين أحمد سليم ] [ آخر مشاركة : حسين أحمد سليم ] [ عدد الزوار : 15 ] [ عدد الردود : 0 ]
بدون مؤاخذة-القدس عار العربان [ 4 من 10 ]

[ الكاتب : جميل السلحوت ] [ آخر مشاركة : جميل السلحوت ] [ عدد الزوار : 20 ] [ عدد الردود : 0 ]
البيت ُ المخومــس [ 5 من 10 ]

[ الكاتب : عبدالكريم الخلايله ] [ آخر مشاركة : عبدالكريم الخلايله ] [ عدد الزوار : 2879 ] [ عدد الردود : 29 ]
تسريب.. [ 6 من 10 ]

[ الكاتب : محمد تمار ] [ آخر مشاركة : إسماعيل إبراهيم ] [ عدد الزوار : 28 ] [ عدد الردود : 1 ]
المدمن.. [ 7 من 10 ]

[ الكاتب : محمد تمار ] [ آخر مشاركة : مصطفى رشيدي ] [ عدد الزوار : 133 ] [ عدد الردود : 11 ]
بدون مؤاخذة-على الأرض السلام [ 8 من 10 ]

[ الكاتب : جميل السلحوت ] [ آخر مشاركة : جميل السلحوت ] [ عدد الزوار : 23 ] [ عدد الردود : 0 ]
حذف عضوية [ 9 من 10 ]

[ الكاتب : فاطمة الزهراء العلوي ] [ آخر مشاركة : ســارة أحمد ] [ عدد الزوار : 59 ] [ عدد الردود : 7 ]
حركة فتح ما بين عباس ودحلان [ 10 من 10 ]

[ الكاتب : رشيد شاهين ] [ آخر مشاركة : ســارة أحمد ] [ عدد الزوار : 71 ] [ عدد الردود : 1 ]

إهداءات وبرقيات


العودة   آفاق العروبــــــة > آفاق الأدب العربي المتنوع > منتـــدى الروايــــة والقصـــــة

منتـــدى الروايــــة والقصـــــة بين نهار و ليل الروايات والقصص..رُدّ الرِّوايَة يا لِسَان الحَال وأحكِي لَنا قِصَصـًا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
 
  #1  
قديم 03-24-2013, 12:27 PM
جمال بنورة غير متواجد حالياً
قاص وروائي وكاتب مسرحي

 
My SMS
بيانات :-

 
جمال بنورة is on a distinguished road
افتراضي المعلم والتلاميذ - قصة قصيرة بقلم: جمال بنورة

ّالمعلّم والتلاميذ

قصة بقلم: جمال بنورة
فتحت المدارس أخيراً بعد إغلاق دام لعدة شهور.
توجّه الطلاب الى مدارسهم..
كانوا يحملون حقائبهم معهم.. وكانت رؤوسهم معبأة بأحداث الإنتفاضة.. هناك من فقد صديقاً أو قريباً.. وهناك من اعتقل أبوه أو أخوه أو زميله.
لم يدرك التلاميذ أنّ كل هذا حدث خلال أيام الإنتفاضة.
وكان عدد من التلاميذ متغيباً عن المدرسة.. بعضهم متغيب رغماً عنه، إما لأنه في السجن، أو لأنه يعاني من ضرب مبرح لا يمكّنه من السير، والالتحاق بالمدرسة.
وتغيّب البعض لأن شيئاً آخر كان يستحوذ على اهتمامه. فهو لا يستطيع ان يتخيل الشوارع بدون جنود وسيارات دورية تتحرش بالطلاب، أو الطلاب يتحرشون بها، ويتحول التحرش الى مظاهرة تطلق فيها الشعارات والهتافات المعادية للاحتلال، ويتحول ذلك الى صدام مع الجيش.
كما انّ بعض الأهالي لم يُرسلوا أولادهم الى المدارس خوفاً عليهم، واكتفى البعض بما تلقّاه من تعليم في المدارس الشعبية، وآمن البعض بالشعار القائل: إنّ علينا إنقاذ الأطفال قبل إنقاذ العام الدراسي.
ذهل الطلاب عندما اكتشفوا تغيب عدد كبير من زملائهم عن المدرسة.. وشعروا أنّ المكان أصبح غريباً عليهم.. وأخذوا ينظرون إلى أساتذتهم بغرابة وفضول وترقب.. كيف ستكون علاقتهم بهم؟ هل سيكونون أصدقاء لهم.. ويتفهمون مشاعرهم..؟ أم أنهم سيكونون شيئاً آخر؟!
دخل المعلم الى الصف في تهيب وتردد، فقد أصبح يحس بأن هؤلاء الأطفال أكبر من أعمارهم.. وأنهم أكثر إحساساً بأنفسهم وكرامتهم وشخصيتهم.. وهم قادرون على تحمل مسؤولية أنفسهم وغيرهم أيضاً، وهم أيضاً أكثر استعداداً للتمرد من السابق، وكان يخشى أنه لن يستطيع السيطرة عليهم.. إنه بالتأكيد في حاجة لتغيير أسلوب معاملته لهم.
أخذ ينظر إليهم بشيء من الخشية والاحترام.. شعور لم يحس به من قبل.. وحتى لا يضيع الوقت، ومنعاً للتسيب داخل الصف ألقى عليهم تحية الصباح، وطلب اليهم ان يتعاونوا معه، ويجدّوا أكثر ليساعدهم في إكمال المناهج الدراسية في الفترة القصيرة المتبقية من العام الدراسي، متمنياً لهم التوفيق والنجاح في دراستهم ومستقبلهم.
- أيّ مستقبل يا أستاذ؟؟
- سنتحدث عن ذلك بالتأكيد..!
- نريد ان نعرف مصيرنا قبل مصير العام الدراسي!
- سنناقش ذلك فيما بعد، أعدكم.. ولكن دعونا نبدأ الآن من حيث انتهينا في الفصل الأول..هلاّ فتحتم كتبكم؟
تململ الطلاب في مقاعدهم.. بعضهم أخرج الحقيبة وضربها على المقعد، فصدر عن ذلك صوت مزعج، والبعض الآخر أسند ذقنه الى يده كالكبار،ولم يحرك ساكناً.. وصدرت همهمة كأنما يتشاورون فيما يفعلون..
وجد أحدهم الشجاعة ليقول:
- لا نفس لنا في الدروس..
- ماذا تريدون إذن؟
- احكِ لنا عن القضية الفلسطينية..!
لاقى هذا الاقتراح رضى وقبولاً لدى جميع الطلاب، الذين بدأوا يهزون رؤوسهم استحساناً وتأييداً للاقتراح ويؤكدون في همهمة مرتفعة:
- نعم.. نعم.. هذا ما نريد..
تلعثم المعلم وقال:
- هذا تاريخ طويل.. سنحتاج لأكثر من حصة لكي نحكي عن ذلك..
أجاب أكثر من طالب:
- ونحن ماذا وراءنا؟
- نريد ان نفهم..
- سنظل نستمع.. حتى تحكي القصة كلها..
- سنستمع اليك لأيام طويلة..!
قال المعلم بارتباك:
- والدروس؟
- القضية أولاً..!
- هناك متسع لذلك..
- سوف نجد وقتاً للدروس بعد ان تحكي لنا القضية..!
قال المعلم في حيرة:
- لا أدري من أين أبدأ..!
- إبدأ من الآخر.. كيف احتلّوا بلادنا؟ لماذا سمحتم بذلك؟
أحسّ المعلم بخجل وارتباك، وكأنه المسؤول عن الهزيمة، ولم يعرف بماذا يرد على تساؤلاتهم..
- لماذا لا تتكلم يا أستاذ؟
- لا أدري ماذا أقول..
ثم في تردد وخجل:
- نحن لم نسمح لهم.. وإنما لم نكن بمثل قوتهم..
- لماذا؟
بعد لحظات من التفكير، وكأنما أعاده السؤال الى ذكريات الحرب التي سُمّيت بالأيام الستة.
- ربما.. لنقص فينا.. أو ربما لم نستعد لذلك كما ينبغي.. أو ربما لأننا استهنا بعدونا..!
- والآن ما العمل؟ كيف نخرجهم من بلادنا؟
قال وقد رأى بريق الأمل والتصميم، والثقة في عيون الأطفال:
- أنتم تمنحوننا القوة. بفضلكم سنكون بمثل قوتهم.. وعندئذٍ سنستطيع ان نخرجهم من بلادنا..
***

 


من مواضيع :
0 فراس يريد أن يتعلم- قصة بقلم: جمال بنورة
0 عمل تطوّعي- قصة قصيرة بقلم: جمال بنورة
0 أم الشهيد - قصة بقلم: جمال بنورة
0 المرأة والصبي- قصة بقلم: جمال بنورة
0 من التراث الشعبي الفلسطيني- أغاني المهاهاة والزغاريد- بقلم: جمال بنورة
0 المعلم والتلاميذ - قصة قصيرة بقلم: جمال بنورة
0 الآباء يتبعون الأبناء- قصة بقلم: جمال بنورة
0 من التراث الشعبي الفلسطيني_عادات وتقاليد تختص بالوفاة بقلم: جمال بنورة
0 الأبله.. قصة بقلم: جمال بنورة
0 موعد مع الموت..قصة بقلم: جمال بنورة
0 السقوط.. قصة بقلم: جمال بنورة
0 متى ينقضي الليل..؟ قصة بقلم: جمال بنورة
0 وما زال الحلم...! رواية بقلم: جمال بنورة
0 في المستشفى- قصة بقلم: جمال بنورة
0 القبر - قصة بقلم : جمال بنورة
رد مع اقتباس
 
 
قديم 03-24-2013, 05:09 PM   #2
المؤسس والمدير المسؤول
 
الصورة الرمزية ســارة أحمد
 
بيانات :-




ســارة أحمد is on a distinguished road

sms and mod :-

SMS

أرقى ما يتعلم الأنسان : إن يستمع لـ كل رأي ويحترمه ..!! وليس بـ الضرورة إن يقتنع به ..!!


افتراضي رد: المعلم والتلاميذ - قصة قصيرة بقلم: جمال بنورة


كلنا يسأل أسئلة الطلاب نفسها!

كيف استطاع عدو لا قضية لديه يؤمن بها أن يهزم كل الجيوش العربية ويبتلع أرضنا ويهزمنا شر هزيمة في عقر دارنا!!

لماذا انسحبت الجيوش العربية فجأة وتركت العدو يلتهم ما التهمه من أرضنا!

لماذا لم نعد العدة مثلهم؟ ماذا ينقصنا؟

قصة تعبر عن وجعنا أستاذ جمال


تحياتي وتقديري

 


 

 

 

من مواضيع :
0 لغز المئة دولار المزورة
0 سجل حضورك اليومي على ذوقك....
0 فيروزيات
0 براءة حسني مبارك ونجليه ووزير داخليته في «قضية القرن»
0 بالصور مدينة تحت الارض من 11 طابقا
0 القشطة أو فاكهة المستعفل أمر لا يصدّق
0 لمن هذه الأبيات؟ اختبر ذاكرتك الشعرية!
0 بمناسبة عيد الأضحى المبارك/كل عام وأنتم بخير
0 فضل صيام اليوم التاسع من ذي الحجة...وقفة عرفة
0 شاهدوا كيف يستقبل هذا الرجل العظيم خبر استشهاد ولديه البكر!
0 سؤال خطير جداً ... الشيطان عندما عصى الله ، من كان شيطانه ؟؟
0 عالم الألغاز
0 المقطع الذي أبكى مشاهدي اليوتيوب وطلب الغرب ترجمته
0 الخيمة الرمضانية العروبية/كل عام وأنتم بخير
0 لطائف رمضانية

التوقيع:
لا تفكر في إرضاء الجَميع لأنه عَمل مستحيل لم يَنجح فيه حتى الأنبياء
ســارة أحمد متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد


 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأبله.. قصة بقلم: جمال بنورة جمال بنورة منتـــدى الروايــــة والقصـــــة 3 12-19-2012 12:09 AM
السقوط.. قصة بقلم: جمال بنورة جمال بنورة منتـــدى الروايــــة والقصـــــة 2 11-11-2012 10:50 PM
في المستشفى- قصة بقلم: جمال بنورة جمال بنورة منتـــدى الروايــــة والقصـــــة 0 04-21-2012 07:53 PM
القبر - قصة بقلم : جمال بنورة جمال بنورة منتـــدى الروايــــة والقصـــــة 2 12-28-2011 10:06 AM
موت الفقراء- قصة بقلم: جمال بنورة جمال بنورة منتـــدى الروايــــة والقصـــــة 2 11-23-2011 12:05 AM


الساعة الآن 08:37 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
TRAN. By GT4HOST.com