م. موسى ابراهيم نبارك لكم مولودكم .. [ 1 من 10 ]

[ الكاتب : ازدهار الانصاري ] [ آخر مشاركة : عبير هلال ] [ عدد الزوار : 121 ] [ عدد الردود : 11 ]
.. لَيْسَ فِيْهِمْ مُهْتَدٍ زَاْنَ عَقْلَهْ [ 2 من 10 ]

[ الكاتب : كريم النعمان ] [ آخر مشاركة : كريم النعمان ] [ عدد الزوار : 7 ] [ عدد الردود : 0 ]
مرّوا وِما سلّموا.. [ 3 من 10 ]

[ الكاتب : محمد تمار ] [ آخر مشاركة : رغد الديب ] [ عدد الزوار : 1298 ] [ عدد الردود : 33 ]
الذئب (ق.ق.ج) [ 4 من 10 ]

[ الكاتب : إسماعيل ابوبكر ] [ آخر مشاركة : إسماعيل ابوبكر ] [ عدد الزوار : 12 ] [ عدد الردود : 0 ]
هديِّء من الخفقان [ 5 من 10 ]

[ الكاتب : حكمت خولي ] [ آخر مشاركة : إسماعيل ابوبكر ] [ عدد الزوار : 69 ] [ عدد الردود : 2 ]
لجوء انساني [ 6 من 10 ]

[ الكاتب : يوسف حجازي ] [ آخر مشاركة : إسماعيل ابوبكر ] [ عدد الزوار : 56 ] [ عدد الردود : 2 ]
و للحرية الحمراء .. ( مقالات ملفقة 30\2 ) [ 7 من 10 ]

[ الكاتب : محمد فتحي المقداد ] [ آخر مشاركة : إسماعيل ابوبكر ] [ عدد الزوار : 41 ] [ عدد الردود : 3 ]
مشاعرك في صوره [ 8 من 10 ]

[ الكاتب : شمس جهاد ] [ آخر مشاركة : يارا رحال ] [ عدد الزوار : 86811 ] [ عدد الردود : 680 ]
مقهى الكتّاب الأدبي \مرحباً بكم وبحروفكم واهداءاتكم [ 9 من 10 ]

[ الكاتب : عدنان السعدي ] [ آخر مشاركة : ياسمين الصالح ] [ عدد الزوار : 202345 ] [ عدد الردود : 4884 ]
استـعــــــــــــارة [ 10 من 10 ]

[ الكاتب : فاطمة الزهراء العلوي ] [ آخر مشاركة : فاطمة الزهراء العلوي ] [ عدد الزوار : 68 ] [ عدد الردود : 4 ]

إهداءات وبرقيات


العودة   آفاق العروبــــــة > آفــــاق الفكــــر والثقافـــــة > منتدى المـسرح والسينما والتلفزيون

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
 
  #1  
قديم 12-11-2010, 12:55 AM
منى كوسا غير متواجد حالياً
كاتبة عروبية/مديرة منتديات اللغة الإنجليزية

 
My SMS
بيانات :-

 
منى كوسا تم تعطيل التقييم
افتراضي المغنية داليدا رحمة وسيرتها الذاتية والفنية

المغنية داليدا رحمة ...سيرتها الذاتية والفنية


داليــــــــــــــــدا ...
من منا يستطيع أن ينسي الأغنيه الجميله (حلوه يابلدي)و التي تغنت بها الفنانه الموهوبه داليدا
لقد أمتعتنا الفنانه الراحله بالعديد و العديد من الأغاني الخالده التي لا تنسي سواء باللغه العربيه أو باللغه الفرنسيه
من أشهر أغانيها
حلوه يابلدي,سالمه ياسلامه,جميله الصوره,أحسن ناس
و من أشهر الأغاني الفرنسيه الرائعه لداليدا
Paroles Paroles
هذا الدويتو الرائع التي تغنت به مع آلان ديلون
داليدا

بنت حي شبرا المصري ...
التى جمعت بين سحر الشرق واصالته وسحره
وبين تالٌق الغرب بالفنون والموسيقى حينها ...
لأبوين مهاجريين من إيطاليا نزحوا نحو مصر
وفى حي شبرا كان ميلادها
مصرية بأصول أروبية !
عبر لغات عديدة غنت
500 أغنية شدت بصوتها
صوتها الذى ياسرك تماماً
من منا لم يسمع لأغنية سلمى يا سلامة !
داليدا التى كرمها الجنرال ديجول شخصياً
وكرمتها الحكومة الفرنسية بطبع صورتها على طابع بريد
ثم بعمل تمثال لها !
وهذه سيرة حياتها الذاتية
تاريخها الفني
داليدا لها أكثر من 500 أغنية بلغات متعددة والحاصلة على الألقاب والأوسمة الكثيرة وكرمها الجنرال الفرنسي ديجولطابع البريد.
وأقيم لها تمثال بحجمها الطبيعي على قبرها في العام 2001.
ما زال الكثيرون يرددون أغانيها الجميلة بشغف، تلك الأغاني التي غنتها بتسع لغات هي الفرنسية والأسبانية والإيطالية والألمانية
والعربية والعبرية واليابانية والهولندية والتركية.
احتلت لوائح أفضل عشر أغنيات حول العالم من كندا إلى اليابان ومن مصر إلى الأرجنتين. وفي عام 1978الفيديو كليب
بفرنسا.
وفي مجال التمثيل لديها (12) فيلماً. بإعطائها لقب (The Medaille de la Presidence
de la Republique)
أو ميدالية رئاسة الجمهورية بسبب أدائها الرائع وصوتها المميز.. وبعد وفاتها كرمتها الحكومة الفرنسية بأن وضعت صورتها على
كانت داليدا من أوائل الذين صوروا أغانيهم بطريقة
داليدا أو يولاندا كريستينا جيجليوتي (17 يناير 1933 - 3 مايو 1987) فنانة
ومغنية إيطالية مصرية ولدت في شبرا لأبوين من المهاجرين وتعود أصولهما إلى جزيرة كالابريا في جنوب إيطاليا.
بدأت حياتها بالمشاركة في مسابقة ملكة جمال مصر وفوزها بها سنة 1954 بدأت حياتها الفنية في فرنسا
وغنت بعشر لغات العربية والإيطالية والعبري
ة والفرنسية واليونانية واليابانية والإنجليزية والأسبانية والألمانية.

بطاقة تعريفية للأسطورة داليد
الاسم عند الولادة يولاندا كريستينا جيجليوتي
تاريخ الولادة 17 يناير 1933 القاهرة - مصر
تاريخ الوفاة 3 مايو 1987 باريس - فرنسا
أنواع الموسيقى :
النوع تشانسون، الكلاسيكي، بوب، والموسيقى الشعبية، ديسكو، فرانكو العربية،
المهنة مغنية
سنوات النشاط 1954 - 1987
أعمال مشتركة التمثيل
الموقع الرسمي Dalida Official Website موقعها الرسمي
هذه الفنانة التي تربعت على عرش الغناء العالمي لسنوات ولدت في 17 يناير 1933، في حي شبرا بالقاهرة لوالدين إيطاليي الأصل
مولودين بمصر، فقد هاجر أجدادها إلى مصر طلباً للرزق كما كان حال الكثير من الأجانب في بداية القرن العشرين الذين هاجروا
بدافع الفقر والهرب من الحروب في بلدانهم آنذاك حيث كانت مصر بلدا آمنا ومزدهرا اقتصاديا.
اسمها الحقيقي هو (يولاندا)، تعلمت العزف وأخذت دروساً في الغناء، لكن حلمها بأن تصبح ممثلة مشهورة لم يفارقها، لاسيما بعد
أن سمعت بأنه كانت لديها قريبة هي الممثلة الإيطالية Eleanor Duse، التي كانت وفاتها في العام 1924(كانت الوحي
لستانيسلافسكي لتأسيس مبادئ مدرسته الشهيرة في التمثيل إذ كان يمضي ساعات يشاهد أداءها ومنه يستقي المبادئ)، ومن هنا ولد
لديها شعور بأنها تمتلك موهبة ربما تكون قد ورثتها من عمتها.
عاشت داليدا طفولة طبيعية بين أسرتها، تذهب إلى المدرسة والكنيسة، كأية طفلة، وما إن أصبحت بالغة حتى أخذ والدها الحاد الطباع
يمنعها من الخروج مع أصدقائها وصديقاتها، لاسيما بعد أن قضى عدة أشهر في السجن لأنه كان إيطالياً ومصر كانت إبان الحرب
العالمية الثانية تحت حماية المملكة المتحدة..
وبعد مرور الوقت وجدت داليدا طريقة للهروب من مراقبة والديها، فكانت تذهب إلى الكنيسة الصغيرة وهما مطمئنان عليها، لكنها لم
تكن تذهب للصلاة، بل كانت تنتظر فتىً من أصل إيطالي اسمه (أرماندو)، كانت تأتي إلى الكنيسة وتقف في مكانها المفضل البعيد
عن الناس، حيث اعتادت ان تقف فيه في طفولتها لأنها كانت تشعر بالحرج من عينها المحولة التي أجرت لها ثلاث عمليات جراحية
فيما بعد..
كانت تسمع وأرماندو القداس وقد تشابكت يداهما سراً وهما يختلسان النظرات بحياء.. كان الفتى حب داليدا الأول، وقد اقتنعت
بالحياة الاعتيادية كأية امرأة في البداية بسبب ضغط والدها في أن تصبح زوجة وأما كما هو الأمر الطبيعي..
ولكن الوالد توفى إثر جلطة في الدماغ، فبدأت تتطلع لحياة أخرى بعيدة عن القناعة بالبيت البسيط وكل ما يتعلق به من أمور..
وبسبب ظروف المعيشة وضغط والدتها أخذت دروساً في الطباعة على الآلة الكاتبة وعملت سكرتيرة في شركة أدوية، لكن حلم
النجومية لم يفارقها أبداً ولاسيما وأنها سبق وأن فازت بمسابقة ملكة جمال (Miss ondina) عندما كانت صبيّة
صغيرة وجميلة عام 1951
فتيقنت أن لديها الفرصة في الدخول بمسابقة ملكة جمال مصر، التي كانت تقام كل سنة، كانت رغبة الشهرة لديها قوية حتى لو كانت
بأي ثمن، وهذه المرة فكرت بوالدتها التي ستمنعها من المشاركة في هكذا مسابقة تظهر فيها شبه عارية بملابس السباحة..
فرأت أنه لابد لها من إخفاء الأمر عنها، فادعت أنها ذاهبة إلى إحدى صديقاتها، فاستقلت الحافلة واتجهت صوب حمام السباحة، حيث
تجري المسابقة هناك، وفعلاً شاركت، بعدها حصلت المفاجأة الكبرى.. لقد فازت داليدا بلقب ملكة جمال مصر 1954..

فصعقت لسماع رأي اللجنة، وانفتح لها أول أبواب الشهرة..
كانت جائزة الفوز عبارة عن زوج من الأحذية الذهبية، أسرعت إلى البيت من فرحتها وأخبرت والدتها بما جرى، فغضبت الأم لرؤية
صورة ابنتها بثوب السباحة على الصفحة الأولى للصحف، إذ كان الأمر فضيحة لعائلة محافظة بالعقليتين الإيطالية والمصرية على
السواء، لكنها بمرور الوقت نست الامر..
ورغم الفوز بالمسابقة، بقيت تعمل داليدا سكرتيرة في شركة الأدوية.. لكنها أخذت تدخل الاستوديوهات السينمائية بسبب اللقب
الذي نالته، وقدمت بعض الأدوار لكنها لم تكن أدواراً بارزة..و نظرا للشبه الكبير بينها وبين هيدي لامار HEIDI
LAMAR بطلة "SAMSON & DALILA" اختارت يولندا اسم داليللا DALILA كاسم فني.
حبها للتمثيل
ذات يوم قدم فريق أمريكي لتصوير فيلم بمصر يحمل عنوان(Joseph and his brother) كان من
بطولة الممثلة الأمريكية Joan Collins و(جوان) احتاجت إلى ممثلة تقف معها في بعض المشاهد تكون (
دوبلير) لها وصادف ان داليدا كانت متواجدة في الاستوديو فاختارتها (جوان) لما تتمتع به من جسم وشعر كثيف قريب منها،
إضافة إلى ان ملابسهما من القياس والحجم نفسه..
وفي الأقصر كان يجري تصوير الفيلم، فوجدت داليدا نفسها أمام ممثل صغير كان يبحث الشهرة مثلها هوعمر الشريف.. في هذه
الفترة تعلق بها (عمر) لكنها سرعان ما بدأت تعامله ببرود، استغرب لتصرفها لاسيما انه كان يتصور انه على علاقة حب
معها..
بعد مرور عدة ايام قررت داليدا السفر إلي فرنسا بحثاً عن الشهرة، برغم اعتراض والدتها.. وفعلاً في 24 كانون الأول سنة

1954 سافرت إلى باريس.. في باريس دأهمها شعور بالقلق والوحدة، حالما حطت اقدامها ارضها، فقد كانت المدينة مغطاة بالثلج
وكانت الرياح تعصف بها فاشتاقت إلى الشمس الدافئة في مصر، لكنها كانت تعلم ان سفرها وتغربها هو ضريبة الرغبة في
الشهرة..
فاستبدلت قلقها فوراً إلى ثقة مطلقة عندما تخيلت مستقبلها.
نزلت في فندق بسيط في منطقة قريبة من شانزليزيه، وفي صباح اليوم التالي كان لديها موعد مع (هنري فيدال) الرجل الذي
وعدها بالمساعدة، ولكن اتضح ان علاقات هذا الرجل كانت بمنتجين يعملون في حقل الأفلام الضعيفة جداً، فتيقنت أنه لن يستطيع
مساعدتها فقررت ان تعتمد على نفسها، فقامت بتقديم طلبات إلى وكالات مختلفة تبحث عن مواهب في مجال التمثيل، لكن المتقدمين
كانوا أكثر مما تصورت.
أخذت تبعث برسائل لوالدتها في مصر تشرح لها كل ما يجري، فتمنت الام ان تعود ابنتها إلى مصر ثانية، لكن داليدا لم تعترف
بالهزيمة مطلقاً.. وفي النهاية لم يكن لديها خيار سوى العودة وذلك بعد نفاذ المال.. فحزمت حقائبها وتوجهت إلى مكتب
الحجز لتحصل على تذكرة عودة إلى القاهرة.
من داليلة إلى داليدا
في إحدى المساءات وحيث المكان الذي تغني فيه التقت بـ”الفريد “، صديق المخرج السنيمائي الذي اكتشفها في مصر. قال لها
الفريد بأن اسمها”داليلة “ غريب وعدواني بعض الشيء وعليها ان تغيره..

لم تستوعب داليدا الفكرة فهي منذ قدومها إلى باريس والجميع يعرفها باسمها المستعار”داليلة “ وبعد تفكير طويل فكرت بأن تخلط
اسمها الحقيقي”يولاندا“ مع الاسم الذي تحبه”داليلة “ وكانت النتيجة ”داليدا“..
ذات مساء اعتلت المسرح فشاهدت شخصاً مهماً كان يجلس مع اصدقائه وتعرفت عليه بسرعة مما سبب لها مزيجاً من الفرحة
والخوف.. كان هذا الرجل يدعى”برونو “ مدير اولمبيا أشهر قاعة موسيقى في باريس. كان برونو يبحث عن مواهب
جديدة وشابة فرأت فيه فرصة عمرها
فأدركت ان عليها ان تكون في أفضل حالاتها على المسرح حتى يلاحظها فغنت بشكل رائع لدرجة ان برونو قطع محادثته مع
الاصدقاء وبقى يسمع بأذنيه ذاك الصوت المميز فأخرج ورقة وكتب عليه اسمها وهي تشاهده من بعيد ولما تركت المسرح
. أحست بأثارة وانتظرت اتصالاً منه فقد كانت متأكدة انه اعجب بغنائها.
مثلت دور البطولة في فيلم يوسف شاهين اليوم السادس عام 1986.

بداية غنائها
لمحها رجل يدعى (رولاند برجر)، هذا الرجل أعجبه قوامها وشعرها، فاقتنع انها لابد ان تكون تملك مواهب بحاجة لمن
يكتشفها.. فتقدم اليها وتعرف بها.. كان الرجل مدرباً للصوت، فتطورت علاقتهما فحاول اقناعها بالغناء وان تصرف النظر
عن فكرة التمثيل، فهي تتمتع بصوت مميز، وان الغناء سيفتح لها أبواب الشهرة، لم تتقبل الفكرة، لكن الرجل استمر باقناعها حتى
وافقت.. فبدأ باعطائها دروساً في الصوت، وتحمل كل عصبيتها ومشاحناتها معه بسبب حدة طباعها التي ورثته من والدها، حتى
تمكن من تقوية صوتها فأصبحت قادرة على الغناء بشكل جيد، فأخذت تغني في الكباريهات الفرنسية.
في البناية التي تقاسمت فيها شقة مع صديقتها (جينا جوردل)، كان يسكن فيها أيضاً شاب وسيم هو ألان ديلون الذي أصبح فيما بعد
ممثلاً مشهوراً. لم تكن تربطهما في ذلك الوقت سوى علاقة الجيرة والسلام، كان يلفت انتباهها وسامته، لم تكن تعرف انه هو الاخر
يحلم بالشهرة مثلها.. ومن ثم وبحكم الجيرة والطموح المشترك أصبحا صديقين.. حتى بدأ احدهما يشجع الاخر وفي أكثر
المقابلات والاختبارات كان احدهما يرافق الاخر وان فشل احدهما في دور كان الاخر يواسيه.. أصبحت الحياة قاسية بالنسبة
لـ”الآن ديلون “ حتى ان داليدا كانت تطعمه من ثلاجتها عندما يداهمه الجوع..
مالك الكباريه قرر اخيراً ان يعطيها أول أداء بحضور الزبائن فشعرت بالسعادة والاثارة، وعادت إلى شقتها سعيدة ومبتهجة، وكان
هناك ينتظرها (آلان) و(جينا) بكل حماس ولهفة لأن يعرفوا ماذ حصل لها وهل نجحت بالاختبار ونالت مهنة كمغنية؟
الطريف ان (ألان) كان عنده اختبار اداء في صباح ذلك اليوم في استديو مع مئة ممثل ولم يصدق نفسه عندما اختاره المخرج
أخيراً ليعطيه دوراً..

في اليوم التالي غنت داليدا وخلف الكواليس كان رولاند يقف مع مالك الكباريه يستمعان لصوت داليدا الشجي وهي تغني فـ همس
رولاند له " لديك نجمه بين يديك..انظر اليها ياله من وجود " وعندما انهت داليدا وصلتها لم يصفق لها الجمهور سوى عدد

قليل منهم ويعود السبب لانشغالهم بقراءة قوائم الطعام والحديث.. الخ.



أفلامها
فيلم سيجارة وكأس مع سامية جمال
فيلم اليوم السادس اخراج : يوسف شاهين.

مماتها
لقد إنتهت حياة الفنانه داليدا بطريق تراجيديه
في نهايه مأساويه شهدها الوسط الفني وتحديداً عام 1987
عندما أقدمت الفنانه داليدا علي التخلص من حياتها
لقد عاشت داليدا طفولتها ومراهقتها بحي شبرا وحصلت على لقب ملكة جمال مصر إيضا في تلك الفتره
ومن اجل هذا اللقب هاجرت الى فرنسا لتصبح ملكة باريس بعد نجاح اغنيتها الشهرية «بامبينو»
وحصولهاعلى الاسطوانة الذهبية لتصبح من اشهر مطربات العالم
ولكن في السنوات الأخيرة من
حياتها تعرضت لحالة من الاكتئاب وحاولت الانتحار اكثر من مرةولكن كان يتم انقاذها في كل
مرة إلى أن جاء يوم 7 مايو من عام 1987لتتداول الصحف خبر انتحارها والذي تم بطريقة
تراجيدية حيث قطعت شرايين يدها ووجد بجوار جثتها ورقة مكتوب فيها بخط يدها جملة الحياة لا
تحتمل سامحوني.

 


من مواضيع :
0 _ لارا فابيان ...صوت رائع وأداء جميل ...شاهد معنا واستمتع ...
0 ترجمة أغنية مارسيل خليفة أحن إلى خبز أمي
0 أحلى فنجان قهوة وأحلى أغنية وأحلى حديث سيكون معكم / أين أنتم ؟؟؟
0 متى أحبك أكثر ؟؟؟ بقلمي
0 ماذا أقول لأجله ؟؟؟ ماذا تقول لأجلها ؟؟؟
0 Good Morning! Have a nice day
0 Jesus to a Child _ George Michael جورج مايكل _ الحنان للأطفال مع الترجمة
0 باحث ومعماري يُحدد موقع الجنة والنار والمحشر
0 أغنية Chris Deburgh /The lady in red
0 هل الرجل عدو للمرأة أم المرأة عدوة المرأة / اتفضل شاركنا برأيك ؟؟؟؟
0 "marc antony and tina arena"/ I Want To Spend My Lifetime Loving
0 اللعنة على الدولار/ ق. ق. ج / بقلمي
0 كيفية رفع صور متحركة ووضعها في الموضوع
0 /أغنية فيروز / أنا عندي حنين/ I have a Longing
0 I love Lebanon/ بحبك يا لبنان أغنية لفيروز /
رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 ( الأعضاء 0 والزوار 4)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أدب السيرة الذاتية وأدب الترجمة الذاتية (المقالة الثانية) عبد الفتاح أفكوح منتدى البلاغة والنقد والدراسات الأدبية 4 06-24-2012 09:42 PM
السيرة الذاتية لمواطن عربي د.فراس عدنان قســـــم الأدب الســــــاخر 12 03-06-2010 08:36 PM
نادية كيلاني / السيرة الذاتية ســارة أحمد منتــدى الحوارات الأدبية 4 09-22-2008 01:45 AM
انها رحمة الحشرات فاين رحمة الانسان د.فراس عدنان مـنـتـدى الـبـيئة والحياة الطبيعية 4 09-06-2008 02:04 AM


الساعة الآن 04:10 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
TRAN. By GT4HOST.com